اخر الموضوعات
تحميل
أحدث الموضوعات

السبت، 9 فبراير 2019

تعرف على المخزن والمخزون وطرق الجرد وطرق قياس المخزون

كثير منا يسأل عن المخزن والمخزون وطرق الجرد وطرق قياس المخزون 
من خلال هذا الموضوع يمكنكم التعرف على كل ما سبق 


 اولاً : يعنى ايه مخزن :
المخزن ده المكان اللى بتخزن فيه الشركة البضاعة بتاعتها يعنى مينفعش الشركة تشترى بضاعة علشان تبيعها او علشان تصنعها وتحطها فى الشارع فلازم يكون فى مكان يحطوا فيه البضاعة دى سواء يشتروه او يأجروه فالمكان ده بقى اسمه المخزن .

 ثانياً : مخزن الانتاج التام :
يعنى ايه المصطلح ده ده مصطلح بنسخدمه فى الشركات الصناعية وده معناه البضاعة الجاهزة للبيع يعنى الشركة جاهزة انها تبيعه للعميل فى اى وقت 
طب دلوقتى عندنا 3 حاجات مهمة بتخص مخزون الانتاج التام ايه هما : 

- اولاً : ايه هى طرق جرد المخزن : 
فى الاول يعنى ايه( جرد المخزن)
جرد المخزن يعنى مراجعة وفحص اصناف المخزن عددها او كمياتها وحالتها وهل هى مظبوطة ولا لأ ومطابقتها مع الدفاتر طب فى كام طريقة بنجرد بيها المخزن .

فى طريقتين ملهومش تالت :
1- طريقة الجرد الدورى :
يعنى بنقوم بجرد المخزن جرد فعلى كل فترة معينة (دورية) الفترة دى بتحددها الشركة ممكن تكون كل سنة او كل 6 شهور او كل 3 شهور على حسب سياسة الشركة
2- طريقة الجرد المستمر : 
يعنى بعمل جرد فى اى وقت بشكل مستمر سواء كان جرد فعلى او من خلال الدفاتر يعنى بيبقى عندى معلومة بشكل مستمر عن حالة المخزن
طب ايه الفرق ما بينهم ؟
اول فرق :
زى ما قولنا الجرد الدورى بيتعمل كل فترة معينة بتحددها الشركة اما الجرد المستمر بيتعمل علطول وعندى معلومات جاهزة فى اى وقت عن المخزن
تانى فرق :
فى الجرد الدورى مبيبقاش عندى حساب فى شجرة الحسابات اسمه مخزن علشان انا بجيب قيمة المخزن من خلال الجرد الفعلى اللى بعمله فى نهاية كل فترة فمعنديش حاجة اسمها المخزن لما بشترى بقول مشتريات ولما ببيع بقول مبيعات .
اما فى الجرد المستمر بيكون عندى حساب اسمه المخزن بوسطه فى كل عمليه بيع وشراء يعنى اشتريت بزود المخزن بيعت بقلل المخزن فمن خلال الحساب ده اقدر اعرف فى اى وقت موقف المخزن عندى فعلشان كدة بنقول عليه جرد مستمر .

تانى حاجة لازم نعرفها : يعنى ايه تقييم مخزون ؟
تقييم مخزون يعنى عايز اعرف البضاعة اللى موجودة فى المخزن فى نهاية السنة تعملها كام قيمتها كفلوس اد ايه 
طب بيتقييم ازاى ؟ بيتقييم من خلال طريقتين , ايه هما؟ 
1 – سعر التكلفة : 
وده السعر اللى اشتريت بيه البضاعة من المورد (الراجل اللى باعلى البضاعة) يعنى مثلا عندى 3 كرتونة زيت اشتريت الكرتونة ب 50 ج يبقى البضاعة اللى موجودة عندى ب150ج .
2 – سعر السوق :
يعنى ايه ؟ يعنى السعر اللى بتتباع بيه البضاعة دلوقتى فى السوق يعنى انا عندى 3 كرتونة زيت سعر الكرتونة دلوقتى فى السوق 40 ج يبقى البضاعة اللى عندى ب120 ج .
طب الشركات بتستخدم انهى طريقة (سعر السوق ولا سعر التكلفة )؟
المبدأ المحاسبى قالك سعر السوق او سعر التكلفة ايهما اقل يعنى اللى قيمته اقل هو ده اللى بقيم بيه المخزون اللى متبقى فى نهاية السنة .
وده وفقا لمبدأ ( الحيطة والحذر) يعنى ايه ؟
يعنى لو سعر التكلفة هو اللى اقل يبقى بقيم البضاعة بتاعتى بسعر التكلفة السعر اللى اشتريت بيه علشان اوضح الارباح الحقيقية بتاعتى يعنى انا اشتريت بكذا وبعت بكذا فيبقى عندى موقف حقيقى يقولى انا فعلا كسبت ولا خسرت . 
ولو سعر السوق هو اللى اقل يبقى ده معناه ان سعر البضاعة بتاعتى فى السوق هو قرشين وانا اشترتها ب3 قروش فهيبقى اكيد برده سعر البيع بتاعها هيبقى اقل من اللى انا كنت ناوى ابيعها بيه فبفترض انى اشترتها بسعر السوق .
يبقى لو رجعنا للمثال اللى فوق هقييم البضاعة بتاعتى باى سعر ؟ طبعا سعر السوق علشان هو اللى اقل . 

تالت حاجة لازم نعرفها عن المخزون ؟ 
يعنى ايه بقى طرق تسعير المخزون او صرف المخزون ؟
هتقولى هو فىه فرق بين تقييم المخزون وتسعير المخزون 
اه طبعا فى فرق كبيييييييييييييييييييير جدا
تقييم المخزون زى ما شرحناه انا بشوف البضاعة اللى موجودة عندى ف المخزن فى نهاية السنة عاملة كام او قيمتها كام
امال ايه بقى صرف المخزون او تسعير المخزون؟ 

صرف المخزون او تسعير المخزون يعنى انا اى بضاعة ببيعها للعملاء (الناس اللى بيشتروا منى ) عايز اعرف هى واقفة عليا بكام او اشترتها بكام يعنى ايه الكلام ده
لو هنفترض دلوقتى انا تاجر جملة بتاع خضار اشتريت 5 اقفاص قوطة من عم محمد الفلاح ب 20 ج للقفص
وبعدين اشتريت منه 5 اقفاص كمان بعديها باسبوع ب18 ج للقفص 
وبعديها باسبوع كمان اشتريت 5 اقفاص تانيين ب 19 ج للقفص
وخزنت ال 15 قفص دول عندى ودلوقتى عايز ابتدى ابيع منهم للخضرية 
وجالى عم سعيد الخضرى وعايز 7 اقفاص طب انا هطلعله من انهه اقفاص الاقفاص اللى جايبها ب 18 ولا ب20 ولا ب19
علشان الحيرة دى المعايير المحاسبية اديتك 3 طرق تختار ما بينهم اللى يناسبك :

اولاً : طريقة FIFO (first in first out) 
يعنى اللى اشتريته الاول هو اللى بخرجه الاول 
يعنى لو افترضنا فى مثال عم سعيد هو عايز 7 اقفاص هديله اول 5 اقفاص انا جبتهم اللى هما ب20 ج وهيتبقاله اتنين ادهومله من تانى 5 انا جبتهم اللى هما ب 18 ج يعنى ال 7 اقفاص دول واقفين عليا بكام ( 5* 20 )+ (2*18) يعنى 136ج واشوف انا بقى هبيعهم بكام .
والطريقة دى بنستخدمها امتى على حسب سياسة الشركة بس اشهر ناس بيستخدموها الناس اللى بتتعامل فى السلع اللى بتبوظ بسرعة زى اللبن والجبن والخضروات فاول حاجة جاتلى دى اول حاجة بخلص منه .

تانى طريقة طريقة ( Last In First Out ) LIFO
يعنى برده يعنى اخر حاجة اشترتها دى اول حاجة هطلعها فى مثال عم سعيد هو عايز 7 اقفاص هديله اخر 5 اقفاص جبتهم اللى هما ب19 ج وقفصين من اللى انا جبتهم ب18 ج يعنى ساعتها ال 7 اقفاص هيقفوا عليا بكام (5*19) + (2 *18 ) يعنى 131 ج واشوف برده انا هبيعهم بكام 

وبرده بتستخدم على حسب سياسة الشركة واشهر ناس بيستخدموها تجار الحاجت التقيلة زى الحديد والخشب ليه ؟ علشان الحاجات دى بيتم رصها بوضع راسى فمش منطقى لما اجى ابيع اقلب المخزن من فوق لتحت علشان اجيب اول حاجة رصتها فبجيب اول حاجة من فوق اللى هى طبيعى اخر حاجة جبتها 

تالت طريقة :طريقة متوسط التكلفة :
 يعنى بجيب متوسط السعر اللى انا اشتريت بيه وبطلع البضاعة كلها بالسعر ده
يعنى برده فى مثال عم سعيد هو عايز 7 اقفاص هشوف انا جبت البضاعة كام مرة واقسم مجموعهم على عددهم فانا جبتهم ب( 20+18+19) 57ج على عددهم اللى هو 3 يبقى متوسط السعر اللى اشتريت بيه هو 19 ويبقى ال 7 اقفاص واقفين عليا ب (19* 7 ) 133 ج 
ودول ال 3 طرق بتوع تسعير او صرف المخزون المباع

منقول من إعداد المحاسب :  محمد محسن

الجمعة، 8 فبراير 2019

نظرة على الإعتمادات المستندية

نظرة على الإعتمادات المستندية

- مقدمة :

تعتبر الاعتمادات المستندية إحدى الأدوات الهامة المستعملة في تمويل عمليات التجارة الخارجية من استيراد وتصدير، وحيث أنها تجري عن طريق البنوك، فإن ذلك يضفي عليها الضمان والاستقرار نظرا لثقة المستورد والمصدر بوساطة البنوك في تنفيذ هذه الاعتمادات المستندية. فالمصدريعرف أنه سوف يستلم قيمة البضاعة المصدرة بمجرد تنفيذه للشروط الواردة في الاعتماد المستندي كما أن المستورديعلم بأن البنك فاتح الاعتماد لن يدفع قيمة البضاعة الا بعد التأكد من تنفيذ الشروط المتفق عليهاوالواردة في الاعتماد المستندي.



2ـ تعريف الاعتماد المستندي:

لقد نصت المادة رقم (2)من الأصول والأعراف الدولية الموحدة للاعتمادات المستندية نشرة رقم 500على أن الاعتماد المستندي هو كتاب تعهد صادر من البنك فاتح الاعتماد بناء على طلب أحد عملائه المستوردين(المشتري) يتعهد فيه البنك يدفع مبلغ او تفويض بنك أخر بالدفع أو قبول سحوبات لصالح المستفيد وهو المصدر مقابل استلام مستندات مطابقة للشروط المتفق عليها والواردة في الاعتماد.



3- أطراف الاعتماد المستندي:

أ- طالب فتح الاعتماد: هو العميل المستورد الذي يتقدم إلى البنك الذي يتعامل معه بطلب فتح الاعتماد المستندي لصالح المصدر ويحدد في طلبه الشروط التي يريدها والمستندات المطلوبة بحيث لا تتعارض الشروط مع مصالح البنك والقوانين المعمول بها في الدولة ولاتكون مخالفة للأصول والأعراف ادولية الموحدة للاعتمادات المستندية.

وعادة ما يسبق فتح الاعتماد مراسلات ومفاوضات بين المستورد والمصدر ويتم الاتفاق بينهما على شروط الصفقة التي يسترشد بها البنك عند وضع الشروط الخاصة في الاعتماد المستندي.

يمكن للمستورد التعرف على المصدر بعدة وسائل منها:

·       المعارض الدولية لبيع السلعة ذات العلاقة بالمستورد والمصدر.

·       المجلات المتخصصة بهذه السلعة.

·       الملحق التجاري في سفارة دولة المصدر.

·  زيارة المصدر الشخصية لبلد المستورد والاعلان في الصحف عن وصول المصدر ومكان وجوده في بلد المستورد.

·       زيارة المستورد الشخصية لبلد المصدر والبحث عن السلعة المنشودة ومصدرها هناك.

ويجب التنبيه إلى أن جميع الاتفاقيات والمراسلات بين المستورد والمصدر تعتبر منفصلة عن الاعتماد المستندي ولاعلاقة للبنك فاتح الاعتماد بهذه الاتفاقيات.

2- البنك فاتح(مُصدِر) الاعتماد: هو البنك الذي يتعامل معه المستورد والذي يتعهد للمستفيد بدفع قيمة مستندات الاعتماد المقدمة وفق شروط الاعتماد، ويتم التعهد بالدفع للمستفيد عادة عن طريق بنك المصدر.

3- البنك مُبلِّغ الاعتماد: هو البنك الذي يقوم بتبليغ الاعتماد المستندي إلى المصدر وذلك بناء على طلب البنك فاتح الاعتماد وبدون أي مسؤولية عليه أو ارتباط من قبله. ويكون البنك المبلغ غير ملزم بشراء مستندات الاعتماد التي سوف تقدم إليه من المستفيد حتى لو كانت مطابقة للشروط المتفق عليها في الاعتماد، ولكن جرت العادة أن يقوم البنك مبلغ الاعتماد بشراء المستندات إذا كانت مطابقة لشروط الاعتماد.

4- البنك المعزز للاعتماد: هو البنك الذي يضيف تعهد للمستفيد بالدفع إذا قدم المستفيد المستندات المطلوبة في الاعتماد وكانت مطابقة لشروط الاعتماد. فالبنك فاتح الاعتماد هو الذي يتعهد بالأصل بالدفع للمستفيد ويطلب من البنك المراسل إضافة تعزيزه على الاعتماد وتكون هناك ترتيبات مسبقة بين البنوك بخصوص الاعتمادات المعززة. ويكون من واجب البنك معزز الاعتماد تدقيق المستندات المقدمة إليه جيداً ويقوم بدفع قيمتها للمستفيد إذا كانت مطابقة لشروط الاعتماد.

5- المستفيد: هو الطرف الذي فتح الاعتماد المستندي لصالحه والذي يحق له استلام قيمة الاعتماد إذا ما نفذ الشروط المتفق عليها وقدم المستندات المطلوبة في الاعتماد. ويتم الدفع عادة للمستفيد(المصدر) عن طريق البنك مُبلَّغ الاعتماد أو البنك المعزز للاعتماد (في حالة تعزيز الاعتماد).

6- البنك المشتري أو المفاوض على الشراء: يقوم المستفيد عادة بتقديم المستندات المطابقة لشروط الاعتماد إلى البنك مُبلغ الاعتماد والذي بدوره يشتري هذه الاعتمادات ويدفع قيمتها للمستفيد وعندئذ يسمى بالبنك المشتري.

وفي بعض الأحيان تسمح شروط الاعتماد للمستفيد بتقديم المستندات إلى بنك آخر غير البنك الذي قام بتبليغه الاعتماد، ويسمى البنك الآخر بالبنك المشتري أو المفاوض وهو أيضا ملزم بالتقيد بشروط الاعتماد.

7- البنك المغطي: هو البنك الذي يقوم بدفع قيمة مستندات الاعتماد إلى البنك المشتري نيابة عن البنك فاتح الاعتماد اي أنه يقوم بدور تغطية قيمة مستندات الاعتماد إلى البنك الدافع بناءً على طلب البنك فاتح الاعتماد والبنك المشتري. ويفضل اختيار البنك المغطي الذي يسهل التعامل معه خاصة في حالة وجود استفسارات أو مشاكل في عملية دفع قيمة المستندات المتعلقة بالاعتماد.



4- المستندات المطلوبة في الاعتماد المستندي:

يعتمد بشكل عام طلب المستندات في الاعتمادات على صنف البضاعة ووسيلة الشحن ومكان الشحن ومكان الوصول.وقد نصت المادة رقم (4) من الأصول والأعراف الدولية الموحدة للاعتمادات المستندية نشره رقم 500 بأن جميع الأطراف المعنية بعميلة الاعتماد تتعامل بمستندات ولاتتعامل ببضائع أو خدمات قد تتعلق بها تلك المستندات.

فيما يلي شرح للمستندات المطلوبة في الاعتمادات المستندية:-



1- الفاتورة التجارية:- تعتبر الفاتورة إحدى المستندات الهامة ةالتي تطلب في جميع الاعتمادات المستندية وتكون صادرة عن المستفيد في الاعتماد وتبين قيمة البضاعة المرسلة وكمية ومواصفات هذه البضاعة.

وعادة يطلب تصديق الفواتير التجارية من قنصلية بلد المصدر، وعدم تصديق الفواتير من إحدى القنصليات يعرض المستورد إلى دفع غرامة تقتطع من قيمة المستندات عند وصولها.



2- شهادة المنشأ:- تطلب شهادة المنشأ في جميع الاعتمادات وتصدر عن الغرفة التجارية في بلد المستفيد والغرض من هذه الشهادة هو معرفة مكان انتاج أو تصنيع البضاعة المستوردة ويجب تصديق هذه الشهادة بنفس التصديق الوارد في الفاتورة التجارية. ومن الجدير بالذكر أن البضاعة المستوردة من أماكن مختلفة تخضع إلى نسب جمارك مختلفة.



3- بوليصة الشحن:- تطلب بوليصة الشحن في جميع الاعتمادات ويعتمد نوع البوليصة على وسيلة الشحن ففي حالة الشحن الجوي تطلب بوليصة شحن بالطائرة وفي حالة الشحن البحري تطلب بوليصة شحن بحرية وهكذا...

وتعتبر بوليصة الشحن إحدى المتندات الهامة في الاعتمادات فهي تمثل إيصال استلام وعقد نقل ووثيقة ملكية. وتصدر البوليصة من شركة النقل بعد استلام البضاعة المراد شحنها ومعاينة الطرود من الخارج للتأكد من سلامة التعبئة، وعادة تطلب البنوك بوليصة شحن نظيفة حتى تبين أن الشركة الناقلة استلمت البضاعة المعنية سليمة في عنابر الباخرة ولايمكن تفريغ الباضعة المشحونة إلا في ميناء الوصول.

وتحتوي البوليصة على ميناء الشحن ومكان الوصول وأجرة الشحن وكيفية دفعها. ويطلب البنك فاتح الاعتماد لأن تصدر بوليصة الشحن لأمره باعتبار أن البوليصة هي وثيقة تملك فوكيل الباخرة يسلم البضاعة الشمحونة إلى من يسلمه بوليصة الشحن الأصلية وحيث أن البضاعة تعتبر ضماناً لتسديد قيمة المستندات فإن البنك فاتح الاعتماد يستطيع السيطرة على البضاعة ولا يُجير بوليصة الشحن للعميل إلا بعد تسديد قيمة الاعتماد.



4- شهادة الوزن:- تطلب هذه الشهادة في الاعتمادات التي تعتمد بضاعتها على الوزن مثل السكر والأرز والشاي وما شابه وتصدر عادة عن المستفيد كما يمكن أن تصدر عن مؤسسات متخصصة في الوزن. ويقبل المشتري أن تصدر الشهادة عن المستفيد نفسه لأنه عادة ما يطابق الوزن المذكور بشهادة الوزن مع الوزن الوارد في نص بوليصة الشحن التي تصدر عن الشركة الناقلة.



5- بيان التعبئة:- يطلب هذا البيان عادة عندما تكون البضاعة غير متجانسة لمعرفة محتويات كل طرد. فمثلا عند استيراد أدوات منزلية وملابس وأحذية في نفس الشحنة تعطى الطرود أرقاماً متسلسلة ويذكر في بيان التعبئة أرقام الطرود ومحتوياتها، فعلى سبيل المثال معرفة أن الطرود من رقم 1-20 تحتوي على ملابس فإن ذلك يسهل على السلطات الحكومية معرفة محتويات الطرود وفرض الرسوم الجمركية الصحيحة دون الحاجة إلى فتح جميع الطرود. ويصدر هذا البيان عادة عن المستفيد إلا إذا اشترط الاعتماد غير ذلك.



6- بيان المواصفات:- إذا كانت البضاعة تعتمد على الحجم والأقيسة مثل الخشب والحديد وما شابه فيطلب عادة بيان المواصفات من ضمن المستندات ليبين أحجام وأقيسة البضاعة من حيث الطول والعرض والسماكة وأي مواصفات أخرى ويصدر هذا البيان عادة عن المستفيد.



7- شهادة المعاينة:- تصدر شهادة المعاينة عن شركات متخصصة بمجال المعاينة والتفتيش حيث تقوم هذه الشركات بمعاينة البضاعة وفحصها قبل الشحن مباشرة ولا يجوز أن تتم عملية المعاينة في مخازن المصدر حيث بإمكانه تغيير البضاعة بعد معاينتها، وتتم عادة المعاينة باختيار عينة عشوائية من البضاعة التي سيتم شحنها وتقدم شركة المعاينة شهادة تسمة شهادة معاينة تبين فيها حالة البضاعة التي تم معاينتها ومواصفاتها. وتعتبر هذه الشركة ضرورية وخاصة في حالة عدم وجود الثفة بين المستورد والمصدر حيث أن وجود الشهادة يعطي الثقة للمشتري بأن البضاعة المشحونة تطابق البضاعة المطلوبة في الاعتماد من حيث النوعية والمواصفات هذا إضافة إلى اطمئنان المشتري عن حالة البضاعة قبل الشحن مباشرة.

والحل البديل عن شهادة المعاينة هو أن يرسل المشتري أحد موظفيه للقيام بمعاينة البضاعة في ميناء المصدر قبل شحنها مباشرة وقد تكون هذه العملية مكلفة للمشتري.



8- شهادة صحية:- تطلب هذه الشهادة في الاعتمادات المتعلقة باستيراد المواد الغذائية كالمعلبات والحليب ومشتقاته أو اللحوم للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك البشري أو الحيواني.  وتصدر عن وزارة الصحة في بلد المصدر ومن الجدير بالذكر أنه يتم فحص الأغذية واللحوم المستوردة من الخارج من قبل الأجهزة الصحية في بلد المشتري للتأكد من مدى صلاحيتها للاستهلاك البشري أو الحيواني قبل طرحها الفعلي في السوق.

وتطلب مستندات أخرى في الاعتمادات حسب الحاجة إليها مثل شهادة تحليل وشهادة تبخير وشهادة زراعية وغيرها...



5-أنواع الاعتمادات المستندية:

1- الاعتماد القابل للنقض/ غير القابل للنقض:-

يجب أن يذكر في الاعتماد صراحة أنه قابل للنقض أو غير قابل وفي حالة عدم الذكر يعتبر الاعتماد غير قابل للنقض.

بموجب الاعتماد القابل للنقض فإنه يحق لطالب فتح الاعتماد وللبنك فاتح الاعتماد إلغاءه أو تعديله دون سابق إنذار شريطة أن يكون ذلك قبل تقديم المستندات من قبل المستفيد للبنك المراسل.وبهذه الحالة فإن المصدر قد يتحمل خسارة فادحة وخاصة إذا كان قد صنع البضاعة طبقاً لمواصفات خاصة بناء على ذوق المستورد. وهناك صعوبة بالغة في تصريف مثل هذه البضاعة في السوق. ولذلك فإن هذا النوع من الاعتمادات غير مقبول لدى المصدرين حيث لا يوجد ضمان لاستلام أثمان بضاعتهم التي سوف يتم تصديرها بناءً على طلب المستورديين.

2- الاعتماد المعزز/ غير المعزز:-

يقصد بالاعتماد المعزز إضافة كفالة البنك المراسل إلى البنك فاتح الاعتماد بدفع قيمة مستندات الاعتماد إذا كانت مطابقة للشروط الوارد في الاعتماد. وبذلك فإن المستفيد يحصل على تعهد من جهتين مختلفتين وهما البنك فاتح الاعتماد ولبنك المراسل بدفع قيمة مستندات الاعتماد في حالة مطابقتها مع الشروط الواردة في الاعتماد. وعادة يأخذ البنك المراسل عدة عوامل بعين الاعتبار قبل إضافة تعزيزه على الاعتماد ومن هذه العوامل:-

ü    قيمة الاعتماد.

ü    مكتنة البنك فاتح الاعتماد.

ü    معرفة البنك المراسل بالمستفيد

ü    الأوضاع السياسية والاقتصادية في بلد بنك فاتح الاعتماد

ü    الاتفاقيات الموقعة بين البنك فاتح الاعتماد والبنك المراسل.



ويجب أن يذكر صراحة فيما إذا كان الاعتماد معززاً وعدا عن ذلك يعتبر غير معزز.

3-الاعتماد القابل للتجزئة/ غير القابل للتجزئة:-

بموجب الاعتماد القابل للتجزئة فإنه يسمح بشحن بضاعة الاعتماد على أكثر من شحنة واحدة. وبهذا يمكن للمستفيد أن يشحن بضاعة الاعتماد في شحنة واحدة أو أكثر. ويمكن لطالب فتح الاعتماد تحديد عدد الشحنات وفيما إذا كانت متساوية أم لا كما يمكن تحديد تاريخ الشحنات وإذا لم يتم إرسال أي شحنة ضمن المدة المحددة فيبطل مفعول الاعتماد لهذه الشحنة والشحنات الباقية في الاعتماد.

وعادة يسمح بالشحن الجزئي مالم ينص الاعتماد على خلاف ذلك.

وهناك عدة فوائد للاعتماد القابل للتجزئة أهمها:

ý يتيك للمستفيد شحن البضاعة حسب امكانياته وطبقاً للمساحة الشاغرة في الباخرة أو الطائرة عند شحن البضاعة

ý   لا حاجة لكل من المستفيد والمستورد من تخزين البضاعة لمدة طويلة.

ý تساعد المستورد في تسديد قيمة البضاعة المشحونة فقط وبالتالي يوفر جزءاً من أمواله للشحنة أو الشحنات التالية كما أنه يستطيع بيع بضاعة الشحنة الأولى والاستفادة من متحصلاتها في تسديد فيمة الشحنة او الشحنات التالية.



4- الاعتماد الدوار:-

هو الاعتماد الذي يتجدد تلقائياً بنفس القيمة وبنفس المدة لعدة دورات ضمن مدة الاعتماد. فإذا رغب أحد المستورديين باستيراد بضاعة قيمتها مليون دولار على مدار عشرة أشهر فهنا ليس من مصلحته فتح اعتماد واحد بمبلغ مليون دولار وحجز تأمينات نقدية كبيرة فقد يتم الاتفاق مع المستفيد على فتح اعتماد دوار بمبلغ مئة ألف دولار ويتجدد شهرياً لمدة عشرة أشهر وهذا من مصلحة كل من المصدر والمستورد .

فالمصدر يستطيع بيع بضاعته أولاً بأول ولا حاجة لتخزينها لديه لمدة طويلة أما المستورد فيستطيع دفع قيمة كل شحنة يستلمها وبذلك يوفر تكاليف تخزين البضاعة ويضمن استمرار استيرادها بأسعار متفق عليها مع المصدر مسبقاً. كما أن المستورد يستطيع التوقف عن عملية الاستيراد عن تغير الظروف المحيطة به.

وعادة تلجأ المصانع إلى فتح الاعتماد الدوار نظراً لحاجتها الدورية للمواد الأولية لاستمرار تشغيلها والاطمئنان على شحن هذه المواد وبالتالي استلامها في الوقت المحدد قبل البدء بعميلة الانتاج.



5- اعتماد الدفعة المقدمة:-

هو الاعتماد الذي ينص أحد شروطه على دفع نسبة معينة من قيمته للمستفيد كدفعة مقدمة قبل تقديم المستندات للبنك وذلك حتى يتمكن المستفيد من تصنيع البضاعة المطلوبة في الاعتماد المستندي. ويجب أن يقدم المستفيد كفالة لأمر المستورد (المشتري) يتعهد بموجبها البنك الكفيل بإعادة قيمة الدفعة المقدمة إذا لم يتمكن المستفيد من شحن البضاعة المتفق عليها في الاعتماد أو لم يتمكن من تقديم مستندات الاعتماد مطابقة لشروط الاعتماد.

ويسمى اعتماد الدفعة المقدمة بالاعتماد ذو الشرط الأحمر حيث جرت العادة عند فتح الاعتماد المذكور أن يكتب شرط الدفعة المقدمة باللون الأحمر لتمييزه عن بقية شروط الاعتماد.





6- الاعتماد المفتوح بقوة اعتماد آخر:-

هو اعتماد صادر يتم فتحه بعد وصول اعتماد وارد لصالح طالب فتح الاعتماد

الصادر وعند ذلك يتم فتح الاعتماد الصادر بقوة الاعتماد الوارد بحيث تتفق

شروط الاعتماد الصادر مع شروط الاعتماد الوارد من حيث مواصفات البضاعة.

فمثلاً لوأراد تاجرا أردنياً له علاقات متميزة مع تاجر سيلاني بحيث يستطيع التاجر الأردني استيراد مادة الشاي من سيلان بأسعار منافسة وبافتراض أن تاجراً لبنانياً يرغب باستيراد مادة الشاي من أصل سيلاني فبإمكانه فتح اعتماد لصالح التاجر الأردني ويسمى هذا الاعتماد بالاعتماد الوارد من وجهة نظر التاجر الآردني والذي بدوره يفتح اعتمادا آخر من أجل استيراد مادة الشاي من سيلان.

ويجب مراعاة النقطتين التالييتين عند فتح الاعتماد الصادر الخاص باستيراد البضاعة المراد تصديرها في الاعتماد الوارد:-

أ- أن تكون قيمة الإعتماد الصادر أقل من قيمة الإعتماد الوارد ويمثل الفرق مقدار الربح للمستفيد في الإعتماد الوارد وهنا يجب على هذا المستفيد أن يقدم فواتيره الخاصة. ولإيضاح ذلك في مثالنا السابق نفترض أن التاجر اللبناني يرغب باستيراد 100 صندوق من الشاي بسعر 100 دولار لكل صندوق فإنه يفتح اعتماداً بقيمة 10000 دولار لصالح المستفيد وهو التاجر الأردني ويعتبر هذا الإعتماد بمثابة الإعتماد الوارد لصالح التاجر الأردني الذي بدوره يفتح اعتماداً لصالح التاجر السيلاني بقيمة 7500 دولار والتي تمثل استيراد 100 صندوق بسعر 75 دولار للصندوق. ويمثل الفرق البالغ 2500 دولار مقدار ربح التاجر الأردني بهذه الصفقة وعلى التاجر الأردني أن يقدم فواتير الخاصة بهذه الصفقة.



ب- أن يكون تاريخ استحقاق الإعتماد الصادر قبل تاريخ استحقاق الإعتماد الوارد بمدة كافية حتى يتسنى للمستفيد في الإعتماد الوارد استلام مستندات الإعتماد الصادر وإعادة ترتيبها والإضافة عليها بما يتناسب مع المستندات المطلوبة في الإعتماد الوارد. ففي مثالنا السابق نفترض بأن تاريخ استحقاق الإعتماد الوارد للتاجر الأردني من  التاجر اللبناني هو 31\12\99 بينما يكون تاريخ استحقاق الإعتماد الصادر من التاجر الأردني لصالح التاجر السيلاني هو 30\11\99 بحيث يضمن التاجر الأردني استلام مستندات الإعتماد الصادر للتاجر السيلاني ويمون لديه مدة كافية وهي مدة شهر في مثالنا لترتيب وإصدار المستندات اللازمة للإعتماد الوارد.



7- الاعتماد المؤجل الدفع:-

يتم دفع قيمة مستندات الإعتماد المطابقة لشروط الإعتماد المتفق عليها عند الطلاع عادة. ولكن في بعض الأحيان قد يتفق المستفيد مع المستورد على دفع قيمة مستندات الاعتماد في تاريخ مؤجل بعد تقديمها وهذا يعتبر تسهيلاً من المستفيد للمشتري على عملية الدفع مستقبلاً، ويكون هذا الاتفاق قبل إجراء فتح الاعتماد ويتم ذكره بصراحة ضمن شروط الاعتماد. وعندما ترد المستندات تكون مرفقة بسحب أو سحوبات زمنية تستحق بتواريخ لاحقة وعندها وقبل تسلم المستندات فإنه يجب على المستورد أن يقبل هذه السحوبات الزمنية وعلى البنك أن يكفل دفعها بتواريخ الاستحقاق ولهذا تسمى هذه السحوبات بالسحوبات المقبولة المكفولة أي السحوبات التي يقبلها العميل المستورد ويكفل دفعها البنك عند استحقاقها.

تعتبر البنوك التجارية الاعتماد المؤجل الدفع مخاطرة عالية، لذلك لا يفتح هذا النوع من الاعتمادات لأي عميل إنما يجب الأخذ بعين الاعتبار سمعة العميل ومركزه المالي ومدى الوفاء بالتزاماته والضمانات المقدمة قبل فتح هذا الاعتماد.

ومن الجدير بالذكر أن البنك المراسل قد يطلب إعادة السحب الزمني المقبول المكفول إليه وذلك بناء على طلب المستفيد حيث بإمكان المستفيد أن يطلب من بنكه خصم هذا السحب أو إعطائه أية تسهيلات أخرى مقابل هذا السحب الذي يكتسب قوته من كفالة البنك فاتح الاعتماد بالدفع بتاريخ الاستحقاق.



8- الاعتماد قابل للتحويل/ غير قابل للتحويل:-

يجب أن يذكر صراحة فيما إذا الاعتماد قابل للتحويل وفيما عدا ذلك فإن الاعتماد يعتبر غير قابل للتحويل.

بموجب الاعتماد القابل للتحويل فإنه يحق للمستفيد تحويل الاعتماد إلى مستفيد آخر وبنفس الشروط الواردة في الاعتماد، وبهذا يمكن للمستفيد الأصلي الاحتفاظ بالعميل المستورد لصفقات قادمة كما يمكن للمستفيد الأصلي أخذ عمولة من المستفيد الثاني مقابل تحويل الصفقة له، وإضافة إلى ذلك فإن المستفيد الأصلي يستطيع إنجاز طلبيات أخرى عاجلة ومربحة أكثر وخاصة إذا كان لديه طلبيات عديدة بنفس الفترة القصيرة التي فتح بها الاعتماد. أما بالنسبة للمستورد فإنه لن يتأثر بتحويل الاعتماد إلى مستفيد آخر حيث أن البضاعة المتفق عليها بالاعتماد سوف تصله في الوقت المحدد بنفس المواصفات المتفق عليها وبالسعر المتفق عليه أيضاً في الاعتماد.

6-اجراءات فتح الاعتمادات المستندية الصادرة:

يسبق فتح الاعتمادات المستندية عادة اتصالات بين المشتري(المستورد) والبائع(المصدر) وينتج عن هذه الاتصالات اتفاق مبدئي يذكر فيه نوعية البضاعة والآسعار المتعلقة بها وكيفية الشحن وتاريخه ويتسلم المشتري نسخة من هذا الاتفاق المبدئي ويأتي به إلى البنك لفتح اعتماد مستندي بعد أن يكون قد حصل على رخصة استيراد لبضاعة الاعتماد المستندي ويتم اتخاذ الخطوات التالية لإكمال فتح الاعتماد المستندي:-



1) يتقدم المستورد بطلب إلى بنكه لفتح الاعتماد المستندي وذلك بتعبئة نموذج خاص معد لهذه الغاية عادة ويتم تحديد الشروط الخاصة بفتح الاعتماد على أن تكون متوافقة مع الأعراف والقواعد الدولية للاعتمادات المستندية فيتم تحديد قيمة الاعتماد والمستندات المطلوبة وتاريخ الشحن وتاريخ انتهاء الاعتماد وما إلى ذلك. كما يقوم المستورد بالتوقيع على الشروط العامة لفتح الاعتمادات المستندية ويفوض البنك بقيد المصاريف والمدفوعات المتعلقة بالاعتماد على حسابه لدى البنك.



2) يقوم البنك بدراسة طلب فتح الاعتماد المستندي للتأكد من استيفائه جميع الشروط العامة والبيانات المطلوبة وموافقته للأنظمة المرعية والأعراف الدولية للاعتمادات المستندية. ثم يقوم البنك بتفريغ معلومات طلب فتح الاعتماد على كتاب الاعتماد المستندي المعتمد من البنك ويتم التوقيع عليه من قبل المفوضين من البنك ويتم إرساله إلى البنك المراسل في بلد المصدر بعد التأكد من وجود رصيد كاف يغطي التأمينات النقدية والعمولة والمصاريف الأخرى بحساب العميل المستورد.

3) يتم اقتطاع التأمينات النقدية والعمولة والمصاريف البريدية المتعلقة بالاعتماد المستندي من حساب العميل المستورد، ومن الجدير بالذكر أن نسب التأمينات النقدية والعمولة قد تختلف من عميل لآخر طبقاً لمركزه المالي وخبرة البنك مع هذا العميل ونوع البضاعة المستوردة ووسيلة الشحن، وتحدد هذه النسب عادة عند إعطاء العميل تسهيلات في الاعتمادات المستندية.



4) يتم تسجيل المعلوماتن المتعلقة بالاعتماد المستندية في سجل خاص يسمى سجل الاعتمادات المستندية والذي يحتوي على أهم البيانات المتعلقة بالاعتماد المستندي ومنها رقم الاعتماد المستندي ومبلغه بالعملة المحلية والأجنبية واسم العميل فاتح الاعتماد واسم المستفيد وتاريخ فتح الاعتماد وغيرها...

5) بعد استلام البنك المراسل كتاب الاعتماد فإنه يقوم بتبليغ المستفيد بذلك والذي بدوره يقوم بدراسة هذا الاعتماد للتأكد من موافقته مع الشروط المتفق عليها مع المستورد وإمكانية تحضير المستندات المطلوبة بالاعتماد. وبعد ذلك يقوم المستفيد بتجهيز البضاعة واستصدار المستندات المطلوبة بالاعتماد ويتم تسليمها للبنك المراسل أو البنك المشتري الذي يرسلها بدوره إلى البنك فاتح الاعتماد.



6) عند استلام البنك فاتح الاعتماد المستندات فإنه يقوم بتدقيقها جيداً للتأكد من موافقتها مع شروط الاعتماد الصادر وأنها حديثة وغير متقادمة وتتعلق جميعها باىعتماد. كما يجب التأكد من مطابقة مضمون المستندات مع بعضها البعض وعدم وجود تعارض بينها من حيث الوصف والكميات وتايخ الشحن وما شابه.

ومن الجدير بالذكر أن القرار الذي يتخذخ البنك بدفع قيمة المستندات أو عدم دفع قيمتها يعتبر من الأهمية لكل من البنك والمصدر والمستورد؛ فالبنك يعرض نفسه للخسارة في حالة دفع قيمة المستندات مع عدم مطابقتها لشروط الاعتماد المفتوح لأن المستورد يستطيع أن يرفض دفع قيمة مستندات الاعتماد في حالة عدم مطابقتها مع الشروط الموجودة بالاعتماد والمتفق عليها مسبقاً.

وقد نصت المادة 13 فقرة ب من الأصول والأعراف الدولية الموحدة للاعتمادات نشره رقم 500 على أنه يكون لدى كل من المصرف مصدر الاعتماد أو المصرف المعزز (إن وجد) وقت معقول لا يتجاوز سبعة أيام عمل مصرفي تلي يوم استلام المستندات لفحصها ولاتخاذ قرار بشأن قبولها أو رفضها وتبليغ الجهة التي تسلم منها المستندات بقراره.





تعديل الاعتمادات المستندية

يخضع تعديل الاعتمادات المستندية غير القابلة للنقض لموافقة كل من المستورد والمصدر وعندما يرغب المستورد بتعديل الاعتماد المستندي فإنه يقوم بتقديم طلب بهذا الخصوص للبنك فاتح الاعتماد والذي بدوره يقوم بإبلاغ التعديل للبنك المراسل الذي بدوره يبلغ التعديل للمصدر ومن الجدير بالذكر أن المستفيد قد يرفض التعديل وفي هذه الحالة يبقى المستورد ملتزما بالشروط الأصلية للاعتماد.

ومن المعلوم أنه يتم الاتفاق عادة بين المستورد والمصدر على تعديل الاعتماد المستندي قبل أن يتقدم المستورد للبنك فاتح الاعتماد بطلب التعديل.

ومن الأمثلة الشائعة على تعديل الاعتماد المستندي:-

o      تخفيض أو زيادة قيمة الاعتماد.

o      تمديد صلاحية الاعتماد المستندي.

o      تمديد صلاحية الشحن.

المعالجة المحاسبية للاعتمادات المستندية الصادرة

تتم المعالجة المحاسبية للاعتمادات الصادرة بدفاتر البنك فاتح الاعتماد كما يلي:

1) فتح الاعتماد المستندي :- يتم تسجيل قيد نظامي عند فتح الاعتماد المستندي بسعر التعادل للعملة الأجبية بيوم فتح الاعتماد وتصدر أسعار التعادل للعملات الأجنبية عن البنك المركزي بين فترة وأخرى وهذه الأسعار تختلف عادة عن أسعار الشراء والبيع لتلك العملات والتي تصدر يوميا عن البنك المركزي.

وتعتبر أسعار التعادل أسعار تقريبية يتم بواسطتها معرفة قيمة الاعتمادات المستندية لدى البنك والتي لا تزال مفتوحة بأي تاريخ يرغب به البنك وخاصة عند إعداد القوائم الماللية حيث تظهر الحسابات النظامية خارج الميزانية تحت بند حسابات نظامية لها مقابل.

يكون القيد النظامي لفتح الاعتماد المستندي الصادر كما يلي :

xx   من ح/ تعهدات العملاء مقابل اعتمادات مستندية

xx                   إلى ح/ تعهدات البنك مقابل اعتمادات مستندية



2) حجز التأمينات واقتطاع العمولة والبريد:- عند فتح الاعتماد المستندي وبالإضافة إلى تسجيل القيد النظامي السابق فإنه يتم أيضاً حجز التأمينات واقتطاع العمولة والبريد من حساب العميل طالب فتح الاعتماد بتسجيل القيد التالي:

xx  من ح/ الحسابات الجارية الدائنة أو المدينة (العميل طالب فتح الاعتماد)



               إلى مذكورين

         xx ح/ تأمينات الاعتمادات المستندية

         xx ح/عمولة الاعتمادات المستندية

         xx ح/ البريد أو التلكس



ويتم حجز التأمينات وتسجيلها بسعر البيع للعملة الأجنبية بتاريخ فتح الاعتماد وبالنسبة المتفق عليها بين البنك والعميل، كما يتم اقتطاع عمولة الاعتمادات المستندية كنسبة مئوية عادة متفق عليها من قيمة الاعتماد المستندي الممثلة بمبلغ القيد النظامي، إضافة إلى ذلك فإن البنك يقتطع من حساب العميل تكلفة البريد أو التلكس المتعلقة بإرسال الاعتماد المستندي.



3) استلام البنك فاتح الاعتماد مستندات الاعتماد: عندما يستلم البنك فاتح الاعتماد مستندات الاعتماد مطابقة للشروط المتفق عليها والوجودة بالاعتماد وبافتراض أن الاعتماد لدى الاطلاع فيتم تسجيل القيد التالي لدى البنك فاتح الاعتماد:

   من مذكورين

xx ح/ تأمينات الاعتمادات المستندية (سعر البيع يوم فتح الاعتماد)

xx ح/ جاري مدين مستندي (سعر البيع يوم الاستلام)

         xx إلى ح/ البنك المراسل أو البنك المغطي

وبهذا القيد فإنه يتم إقفال حساب تأمينات الاعتمادات المستندية وتسجيل القيمة المطلوبة من العميل على حساب جاري مدين مستندي بسعر البيع يوم استلام البنك فاتح الاعتماد لمستندات الاعتماد ويتم تحويل إجمالي القيمة المطلوبة من العميل (والممثلة بقيمة الاعتماد المستندي بالإضافة إلى مصاريف وعمولات البنك المراسل) إلى البنك المراسل مباشرة في حالة عدم وجود حسابات مشتركة بين البنك فاتح الاعتماد والبنك المراسل أو بتوسيط حساب البنك المغطي في حالة عدم وجود حسابات مشتركة بين البنك فاتح الاعتماد والبنك المغطي.



4) تسليم البنك فاتح الاعتماد مستندات الاعتماد للعميل:

أ- حالة الاعتماد لدى الاطلاع :- تعطي معظم البنوك لعملائها في الاعتمادات المستندية لدى الاطلاع ما يسمى بفترة سماح تعادل من ثلاثة إلى خمسة أيام، في الغالب بعد تسجيلها حساب الجاري المدين المستندي بدون احتساب فائدة على العميل، حيث يستطيع خلال هذه الفترة أن يأتي العميل للبنك ويتفحص المستندات ويفوض البنك بالقيد على حسابه في حالة مطابقة المستندات للشروط المتفق عليها وبهذه الحالة يتم إجراء القيد التالي:



xx من ح/ الحسابات الجارية الدائنة أو المدينة ( العميل طالب فتح الاعتماد )

xx                    إلى ح/ جاري مدين مستندي



وأحيانا وعندما تصل المستندات قبل وصول البضاعة بفترة طويلة نسبيا فإن العميل وبعد تفحصه للمستندات فقد يطلب تأجيل القيد على حسابه لدى البنك لحين وصول الباخرة التي تحمل بضاعته إلى ميناء الوصول مع أن المستندات مطابقة لشروط الاعتماد، ويقبل البنك عادة تأجيل القيد على حساب العميل لحين وصول الباخرة والبضاعة ولكن بهذه الحالة فإن البنك فاتح الاعتماد يحتسب فائدة على الفترة ما بين استلامه المستندات من البنك المراسل وبين وصول البضاعة وبالتالي عند تسليم العميل مستندات الاعتماد فيتم تسجيل القيد التالي:

xx من ح/ الحسابات الجارية الدائنة أو المدينة (العميل طالب فتح الاعتماد)

            إلى مذكورين

xx                 ح/ جاري مدين مستندي

xx                 ح/ فائدة دائنة

كما يتم إلغاء القيد النظامي الخاص بالاعتماد المستندي بتسجيل القيد التالي:

xx                 من ح/ تعهدات البنك مقابل اعتمادات مستندية

xx                        إلىح/ تعهدات العملاء مقابل اعتمادات مستندية

ب- حالة الاعتماد المؤجل :- لا يتم بهذه الحالة تسجيل رصيد الاعتماد المستندي على حساب جاري مدين مستندي عند وصول المستندات مطابقة للشروط المتفق عليها وذلك بسبب أن الاعتماد مؤجل الدفع بوالتالي فإنه يتم تسليم المستندات للعميل بعد توقيعه على سحب أو سحوبات تكون مرفقة مع المستندات ويكفلها البنك عادة ولذلك تسمى سحوبات مقبولة مكفولة ويجري البنك فاتح الاعتماد بدفاتره القيود التالية:



1- إلغاء القيد النظامي المتعلق بالاعتماد المستندي

xx                 من ح/ تعهدات البنك مقابل اعتمادات مستندية

xx                       إلى ح/ تعهدات العملاء مقابل اعتمادات مستندية



2- تسجيل قيد نظامي بالسحوبات المقبولة المكفولة عند توقيع العميل عليها

xx                 من ح/ سحوبات مقبولة مكفولة

xx                 إلى ح/ مجيري سحوبات مقبولة مكفولة



3- اقتطاع العمولة والطوابع والمصاريف الأخرى من حساب العميل

xx  من ح/ الحسابات الجارية الدائنة أو المدينة (العميل طالب فتح الاعتماد)

               إلى مذكورين

         xx ح/ عمولة سحوبات مقبولة مكفولة

         xx ح/ طوابع الواردات

         xx ح/ البريد





4- تحويل تأمينات الاعتمادات المستندية لحساب سحوبات مقبولة مكفولة بتسجيل القيد التالي:

  xx من ح/ تأمينات اعتمادات مستندية

         xx إلى ح/ تأمينات سحوبات مقبولة مكفولة



5- تسديد العميل لقيمة السحوبات المقبولة المكفولة بتاريخ الاستحقاق

يتم تسجيل القيود التالية بدفاتر البنك عند تسديد العميل لقيمة السحوبات المقبولة المكفولة بتاريخ الاستحقاق.

1.5) يتم اقتطاع المستحق على العميل بقيمة الفرق بين قيمة السحوبات وتأمينات السحوبات المقبولة المكفولة ويحسب هذا الفرق بسعر البيع العملة الأجنبية بتاريخ الاستحقاق بالإضافة إلى اقتطاع عمولة التسديد والتحويل ومصاريف البريد كما يلي:

   من مذكورين

xx  ح/ تأمينات سحوبات مقبولة مكفولة

xx ح/ الحسابات الجارية الدائنة أو المدينة (العميل طالب فتح الاعتماد)

             إلى مذكورين

xx ح/ البنك المراسل أو المغطي

xx ح/ عمولة سحوبات مقبولة مكفولة

xx ح/ البريد



2.5) إلغاء القيد النظامي الخاص بالسحوبات المقبولة المكفولة كما يلي:

xx من ح/ مجيري سحوبات مقبولة مكفولة

            xx إلى ح/ سحوبات مقبولة مكفولة



ومن الجدير بالذكر أنه يتم تسليم العميل السحوبات المقبولة المكفولة بعد تسديد قيمتها للبنك المراسل مباشرة. وفي حالة وجود عدة سحوبات مقبولة مكفولة وتستحق بتواريخ متلاحقة فإنه يتم تحويل قيمة كل من هذه السحوبات المقبولة المكفولة بتاريخ الاستحقاق بعد اقتطاعها من حساب العميل ويتم الاحتفاظ بتأمينات السحوبات المقبولة المكفولة حتى تاريخ استحقاق السحب الأخير ويتم اقتطاع المستحق على العميل بقيمة الفرق بين قيمة هذا السحب الأخير وتأمينات السحوبات المقبولة المكفولة بالإضافة إلى قيمة عمولة التسديد ومصاريف البريد.


السبت، 22 سبتمبر 2018

أساسيات محاسبة التكاليف في المنشآت الصناعية الجزء الثالث


أساسيات محاسبة التكاليف في المنشآت الصناعية

الجزء الثالث

المعالجة المحاسبية لفروق  تحميل التكاليف الصناعية :
إذا تساوت التكاليف المقدرة بالتكاليف الفعلية لا تجرى أي قيود ، لكن في الواقع العملي يصعب أن تتساوى التكاليف الصناعية غير المباشرة المقدرة مع التكاليف الصناعية غير المباشرة الفعلية ، بل الغالب وجود فرق بينهما زيادة أو نقصا . وعليه يتم معالجة الفرق كما يلي :
أ‌-       إذا كانت التكاليف التقديرية أكبر من الفعلية يجرى القيد التالي:
    ×× من حـ/ مراقبة التكاليف الصناعية غير المباشرة
         ×× إلى حـ/ مراقبة الإنتاج المباع
ب‌-  إذا كانت التكاليف التقديرية اقل من الفعلية يجرى القيد التالي :
    ×× من حـ/ مراقبة الإنتاج المباع
            ×× إلى حـ/ مراقبة تكاليف صناعية غير مباشرة

مع ملاحظة أن البعض يفضل تحميل الفروق على حساب الأرباح والخسائر

مثال :
بلغت التكاليف الصناعية  غير المباشرة التقديرية  50000 ريال والتكاليف الصناعية غير المباشرة الفعلية   45000 ريال .المطلوب : تحيد الفروق و معالجتها .
المعالجة المحاسبية للأوامر المنتهية :
بعد أن يتم تحميل الأمر الإنتاجي بنصيبه من عناصر التكاليف من مواد مباشرة وأجور مباشرة  ونصيبه من التكاليف الصناعية غير المباشرة ( التقديرية ) فغنه يصبح أمرا إنتاجيا تام الصنع وبالتالي تنقل تكلفته إلى حساب يسمى حساب مراقبة الإنتاج التام وذلك بالقيد التالي:
                     ×× من حـ/ مراقبة الإنتاج التام
                         ×× إلى حـ/ مراقبة الإنتاج تحت التشغيل

ويظهر رصيد حساب مراقبة الإنتاج التام تكلفة الأوامر التي  لم تبع أو لم تسلم لأصحابها بعد .

وعندما يتم بيع الإنتاج أو تسليمه لأصحابه يتم نقل تكلفته  من حساب مراقبة الإنتاج التام على حساب مراقبة الإنتاج المباع بالقيد التالي :
                       ×× من حـ/مراقبة الإنتاج المباع
                           ×× إلى حـ/ مراقبة الإنتاج التام

 وعندما يباع الإنتاج  ( نقدا أو بالأجل ) أو يسلم لأصحابه  يجر القيد التالي:
                  ×× من حـ/ الصندوق أو البنك أو المدينين
                        ×× إلى حـ/ المبيعات

و الفرق بين حساب المبيعات وحساب مراقبة الإنتاج المباع ( تكلفة المبيعات ) عبارة عن مجمل ربح الأوامر الإنتاجية .

مثال : ( 1 )
ورد إلى أحد مصانع  المشالح أمر بتصنيع 1000 مشلح بقيمة بيعية بلغت 3000 ريال للمشلح الواحد وقد كانت البيانات الخاصة بهذا الأمر الإنتاجي كما يلي :
أ‌-       تكلفة المواد 1200000 ريال ،  منها 1100000 ريال مواد مباشرة
ب‌-  تكلفة الأجور 600000 ريال ، منها 200000 ريال أجور غير مباشرة
ج- تكاليف صناعية  غير مباشرة أخرى سددت نقدا تبلغ 50000 ريال
د- يتم تحميل التكاليف الصناعية غير المباشرة بمعدل 75 % من الأجور المباشرة .
إذا علمت أن الأمر الإنتاجي فد تم تصنيعه وتسليمه إلى العميل وقبضت قيمته بشيك .
المطلوب:
-         إعداد بطاقة تكلفة الأمر الإنتاجي
-         إجراء قيود اليومية اللازمة لإثبات ما تقدم
-         تصوير حسابي مراقبة الإنتاج تحت التشغيل والمباع
-         تحديد مجمل ربح الأمر الإنتاجي

محاسبة تكلفة المراحل الإنتاجية

تستخدم تكلفة المراحل الإنتاجية عندما يتم الإنتاج على مراحل و كل مرحلة تتم في قسم معين بحيث تعتبر البضاعة أو المنتج تامة بالنسبة لذلك القسم إلا أنها تعتبر مادة خام بالنسبة للقسم الذي يليه.
المحاسـبة على تكاليف الإنتاج:
1- تحصر تكلفة الإنتاج في كل مرحلة =  مواد مباشرة + أجور مباشرة + ت.ص.غير مباشرة( بناء على معدل تحميل)
و تحمل هذه التكاليف على حـ/ إنتاج تحت التشغيل بالقيد الآتي:
×× من حـ/ إنتاج تحت التشغيل مرحلة......
××إلى حـ/ م. المواد
تحميل المرحلة بالمواد الخام المستخدمة
×× من حـ/ إنتاج تحت التشغيل مرحلة .....
××إلى حـ/م. الأجور
تحميل المرحلة بالأجور المباشرة
××من حـ/ إنتاج تحت التشغيل مرحلة ....
×× إلى حـ/ م.ت.ص.غير مباشرة
تحمل المرحلة بنصيبها من م.ص.غير مباشرة

2- عندما ينتهي المنتج في المرحلة يتم نقل تكلفته إلى المرحلة التالية و تعتبر هذه المنتجات تامة في المرحلة التي انتهت منها و جزء من التكلفة الإنتاج في المرحلة التي انتقلت إليها و تثبت بالقيد التالي:
×× من حـ/ إنتاج تحت التشغيل مرحلة (محول إليها)
××إلى حـ/ إنتاج تحت التشغيل (مرحلة محول منها)
نقل تكلفة الإنتاج من المرحلة.... إلى المرحلة .....

ثم يستمر بتحميل المرحلة الجديدة بالمواد و العمل و م.ص.غير مباشرة اللازمة لإنتاج المنتج. بناء عليه فإن تكلفة الإنتاج للمرحلة الثانية وما يليها تتضمن تكلفة الإنتاج المحول إليها من المرحلة السابقة + التكاليف التي تنفق على المرحلة خلال الفترة المالية

3- تنتقل تكلفة الإنتاج التام من المرحلة الأخيرة إلى حـ/ م.إنتاج تام بالقيد الآتي:
×× من حـ/ مراقبة إنتاج تام
×× إلى حـ/ إنتاج تحت التشغيل مرحلة ......
نقل تكلفة الإنتاج التام من مرحلة إلى حـ/م.إنتاج تام
4- تنقل تكلفة الإنتاج المباع إلى حـ/ تكلفة البضاعة المباعة بالقيد آلاتي:
×× من حـ/ تكلفة البضاعة المباعة ( المتاجرة)
×× إلى حـ/ م. إنتاج تام
نقل تكلفة البضاعة المباعة إلى حـ/ تكلفة البضاعة المباعة



أساسيات محاسبة التكاليف في المنشآت الصناعية الجزء الثانى

أساسيات محاسبة التكاليف في المنشآت الصناعية 

الجزء الثانى

تعريف التكلفة :
 تضحية ذات قيمة اقتصادية في سبيل الحصول على سلعة أو خدمة في الحاضر أو المستقبل .
تبويب عناصر التكاليف:
  توجد عدة طرق لتبويب عناصر التكاليف منها :
أ-تبويب عناصر التكاليف بحسب طبيعتها ونوعيتها:
-         المواد : وهي المستلزمات السلعية أي العناصر اللازمة لتكوين السلعة وتنقسم إلى :
1-    مواد مباشرة : تدخل في تشكيل السلعة ويمكن تحديد نصيب كل وحدة منتجة منها بدقة . مثال : القماش في صناعة الملابس ، الجلد في صناعة الأحذية ، الخشب في صناعة الأثاث .
2-    مواد غير مباشرة : تدخل في تصنيع الوحدة بشكل غير جوهري ولا يمكن تحيد نصيب الوحدة المنتجة منها بدقة ،
     مثال :  الصمغ والمسامير في بعض الصناعات ، الوقود والزيوت ومواد التشحيم ومواد النظافة .
-         الأجور( العمال ) : وهي عبارة عن الأجور التي تدفع للعمال الذين يزاولون العمل
                     وتنقسم الأجور إلى :
1-    أجور مباشرة : تمثل أجور العمال الذين يعملون على آلات إنتاج الوحدات أو يتولون مهمات تتعلق بالوحدات بحيث يمكن معرفة الزمن الذي يستغرقه أحدهم في مهمته الإنتاجية ، مثل أجور النجارين في مصنع للأثاث ، أو الخياطين في مصنع الخياطة .
2-    أجور غير مباشرة : تلك الأجور المدفوعة للعاملين في مهام مساندة ( لا يعملون مباشرة في الإنتاج ) مثل أجور عمال النظافة والإشراف . 
-         الخدمات الأخرى : وهي مصروفات أو نفقات تتعلق بالنشاط الإنتاجي أو التسويقي أو
                           الإداري ، وتنقسم إلى :
              1- خدمات مباشرة : وهي تكلفة لازمة بشكل مباشر لإنتاج المنتج ،مثل تكلفة
                   التصميمات الهندسية لسلعة معينة ، تكاليف البحوث والتطوير الخاصة
                            بسلعة أخرى  .
                      2- خدمات غير مباشرة : وهي التكاليف المتعلقة بالمصنع(مجموعة المنتجات)
                          مثل : تكلفة الإيجار والإضاءة والاستهلاك والتبريد .
ب-تبويب حسب علاقة عنصر التكلفة بحجم النشاط : وتنقسم إلى :تكاليف متغيرة ، وتكاليف ثابتة
                                                                  ، وتكاليف مختلطة
 ج- حسب علاقة عنصر التكلفة بوحدة النشاط : وتنقسم إلى تكاليف مباشرة وتكاليف غير مباشرة
  د- حسب الوظيفة التي يؤديها عنصر التكلفة : وتنقسم إلى  تكاليف إنتاجية ،و تكاليف تسويقية ،
                                                          وتكاليف إدارية  .
   أنظمة التكاليف:
1- نظام تكاليف الأوامر الإنتاجية   : تستخدم في المنشآت التي تنتج أنماطا متباينة من المنتجات . حيث تأتي الطلبات إما من داخل المنشأة بهدف التخزين ثم البيع ، أو من خارج المنشأة بناء على طلبات العملاء . ويتم إثبات تكلفة المواد والأجور والتكاليف الصناعية للازمة لإنتاج أمر إنتاج معين أو مجموعة من أوامر الإنتاج في بطاقة تسمى بطاقة التكلفة تأخذ رقما متسلسلا هو رقم أمر الإنتاج نفسه ، وتأخذ الشكل التالي:
مواد
أجور
تكاليف صناعية غير مباشرة
إجمالي







              



أمثلة على بعض الأنشطة الإنتاجية التي تستخدم نظام الأوامر الإنتاجية :
-         ورش صيانة السيارات ، ورشة صيانة الحاسب الآلي
-         الاتفاق على إنتاج ( أثاث ) بمواصفات معينة
-         اتفاق أحد المكتبات على إنتاج نوع معين من الحقائب المدرسية
-         الاتفاق مع شركات المقاولات على بناء عمارة
-         المشاغل النسائية 
المعالجة المحاسبية لعناصر التكلفة :
حساب مراقبة أوامر إنتاج تحت التشغيل يمثل أوامر الإنتاج في المنشأة ويجعل مدين بالمواد المباشرة والأجور المباشرة والتكاليف الصناعية غير المباشرة .

المحاسبة عن المواد:
1- عند شراء المواد فإنها تدخل المخزن بالقيد الآتي:
×× من حـ/ مراقبة المــواد
        ×× إلى حـ/ الموردين

2- عند صرف المواد ( مباشرة و غير مباشرة)
       المواد المباشرة تحمل على الأمر الإنتاجي ، أما المواد غير المباشرة تحمل على حساب مراقبة تكاليف صناعية غير مباشرة بالقيد التالي :
من مذكورين
××حـ/  مراقبة أوامر إنتاج تحت التشغيل ( مباشرة )
××حـ/مراقبة ت.ص غير مباشرة ( غير مباشرة )
                ×× إلى حـ/مراقبة مخازن المواد

وإذا كنت المواد المنصرفة ( مباشرة أو غير مباشرة ) تزيد عن الحاجة ، فإنها تعاد إلى المخازن بالقيد التالي :
                               ×× من  حـ/مراقبة مخازن المواد
                                                 إلى مذكورين
                               ××حـ/ مراقبة أوامر إنتاج تحت التشغيل ( مباشرة )
××حـ/مراقبة ت.ص غير مباشرة ( غير مباشرة )
         
     المحاسـبة الأجور:
يقوم كل عامل بتحرير بطاقة الوقت والتي تثبت  حضور العامل وانصرافه يوميا ومنها تحدد ساعات العمل الأصلية والإضافية والأجر المستحق .
وبطاقة الشغلة توضح الوقت الذي قضاه كل عامل من العمال في كل أمر من أوامر الإنتاج لتحديد نصيب الأمر الإنتاجي  من الأجور المباشرة  أما الوقت الذي لم يستفد منه أمر إنتاجي معين يعتبر أجور غير مباشرة ، وكلا النوعين من الأجور يتم إثباتهما كما يلي:
1-    عند دفع الأجور                من حـ / مراقبة الأجور
                                         إلى حـ / النقدية

    2- تحميل الأجور :
      بعد تحليل الأجور إلى مباشر وغير مباشر،يتم تحميل الأجور المباشرة على حساب مراقبة إنتاج تحت التشغيل ، أما الأجور غير المباشرة تحمل على  مراقبة تكاليف صناعية غير مباشرة بالقيد التالي :
من مذكورين
××حـ/ مراقبة أوامر إنتاج تحت التشغيل ( مباشرة )
××حـ/مراقبة ت.ص غير مباشرة ( غير مباشرة )
                ×× إلى حـ/مراقبة الأجور

3- التكاليف الصناعية غير المباشرة :
    يقصد بها التكاليف التي لا تخص أمرا  إنتاجيا معينا أو مجموعة معينة من الأوامر : مثل تكاليف الإضاءة وإيجار المصنع وأجور المشرفين والملاحظين واستهلاك الآلات وتكاليف الزيوت و تشحيم الآلات وراتب مدير المصنع .
   ويتم إثبات التكاليف بالقيد التالي :
                          ××من حـ/مراقبة ت.ص غير مباشرة
                            ×× إلى حـ/ الصندوق أو ابنك أو الدائنون

وحيث أن نصيب الأمر الإنتاجي من المصاريف الصناعية غير المباشرة لا يمكن تحديده خلال العام لأنها لا تخص أمرا معينا و إنما تخص جميع الإنتاج كما انه لا يمكن معرفة مجموعها إلا بعد انتهاء السنة المالية أو الفترة المحاسبية. لذلك فانه يتم تحميل الإنتاج بنصيبه من المصاريف الصناعية غير المباشرة بناء على معدل تحميل يتم حسابه في بداية الفترة المحاسبية بناء على توقع المصاريف و معامل تحميل معين كالمواد المباشرة أو الأجور المباشرة.
 وهو ما يطلق عليه معدل  تحميل التكاليف الصناعية .

مثال:  بلغت الأجور المباشرة 10000 ريال و معدل التحميل 50% من الأجور المباشرة
  احسبي التكاليف الصناعية غير المباشرة المقدرة للأمر (101) مع إجراء قيد التحميل.
   التكاليف الصناعية غير المباشرة = الأجور المباشرة × النسبة
                                = 10000 × 50 % = 5000
                5000 من ح/ مراقبة أوامر إنتاج تحت التشغيل
                          5000 إلى ح/ مراقبة تكاليف صناعية غير مباشرة
                                 


كتابة موضوعات متميزة وحصرية

المحاسبة المالية

اسئلة المقابلات الشخصية

نماذج وتطبيقات محاسبية

محاسبة التكاليف

المراجعة والتدقيق الداخلى

محاسبة المقاولات

جميع الحقوق محفوظة ©2016 شبكة دعم المحاسب العربى